Islam 4 me


الأكثر مشاهدة


المختارات

"باترسيا": اعتنقت الإسلام لأنني وجدت فيه التوجيه الحق والمتوازن

"اعتنقت الإسلام لأنني وجدت فيه التوجيه الحق والمتوازن لمن يبحث عن التقرب من الله وفهم أهمية الحياة على هذه الأرض"..

 

إسلامي ـ  خاص

 بهذه الكلمات أوضحت "باترسيا خديجة دال منتي" الإيطالية سبب قدومها على اتخاذ قرارها في عام 1990م باعتناق الإسلام بعد رحلة من البحث والدراسة استمرت لسنتين.

وفي حوارها مع موقع "إسلامي" قالت "باترسيا" بأن والدها رباها بعيداً عن الحياة الدينية إلا أنها اتجهت لدين بعد بلوغها سن السادسة عشر، ومن وقتها جعلت حياتها كلها لله، حتى أوصلها التفكير والبحث والدراسة إلى الدين الحق المتمثل في الإسلام.

وإلى الحوار:

 

1 ـ هل يمكن تعريف الجمهور بكم.. النشأة والدراسة.. الجامعة والعمل.. كيف كانت حياتكم قبل الدخول في الإسلام؟

اسمي "باترسيا خديجة دال منتي"، ولدت سنة 1955م، ببسان دل غرباً.

رباني والدي بعيداً عن أي اهتمام بالدين، غير أنه في مرحلة المراهقة تولدت عندي الرغبة في الحصول على الجواب على السؤال الذي يستفسر عن وجود الله.

تخرجت من الثانوية بشهادة مدرس في الروضة، وفي نفس الوقت كنت مشغولة بالبحث عن الطريق للتقرب إلى الله، وكانت التعاليم المسيحية تملأ حياتي, هذه الحياة التي لا تسمو إلا بالعفة والتخلي عن كل ما هو دنيوي، وتكريس كل الوقت للصلاة ومساعدة الفقراء.

في وقت لاحق، واصلت دراستي في تخصص اللاهوت المسيحي، وبعده الماجستير في علوم الدين بالمعهد العالي للعلوم الدينية بمدينة "أسيزي" التابع لجامعة الفاتيكان بروما.

 

2 ـ هل يمكن إلقاء الضوء على رحلتكم إلى الإسلام.. منذ بدايات معرفتكم به وحتى اعتناقكم له؟

إذا كانت كلمة الإسلام لا تدل فقط على معنى الدين، وإنما تعني أيضاً الإستسلام والخضوع بالقلب لله؛ فإن رحلتي ابتدأت عند إدراكي أن الله هو مركز العالم، وإليه يجب التوجه في كل لحظة من لحظات الحياة.. ساعتها كان عمري 16 سنة.

وفي عمر 32 سنة نضج إدراكي لهذه الحقائق لتكون الانطلاقة في هذا المسار بداية بمغادرتي التجمع الديني الذي كنت أعيش فيه حتى تلك اللحظة وتعرفي على أناس تحدثوا لي عن الإسلام مما ساعدني على البحث والتفكير في الوحي الذي نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قضيت سنتين في دراسة ومقارنة النصوص المقدسة.. وقررت في سنة 1990 أن أعتنق الإسلام لأنني وجدت فيه التوجيه الحق والمتوازن لمن يبحث عن التقرب من الله وفهم أهمية الحياة على هذه الأرض.

 

3 ـ هل يمكن توضيح كيف تبدلت حياتكم اعتناقكم للإسلام.. مع أسرتكم ومعارفكم وأصدقائكم من غير المسلمين.. وكيف اصبحت حياتكم مع المسلمين أنفسهم.. هل شعرتم بصعوبات في هذه الفترة.. وكيف وصلت الأمور بكم الآن؟

اعتناقي الإسلام غير بعض الأشياء وعزز أخرى.. لأن حياتي كانت موجهة أصلاً إلى الله..

عائلتي لم تكن سعيدة باختياري.. والحقيقة أنها لم تكن تشاركني حياتي التي كنت أعيش من قبل؛ لذلك لم يكن الأمر دراماتيكيا..

الصعوبات الكبرى التي عشتها كانت مع نفسي.. حيث كان علي أن أجتهد لأفهم الدروس انطلاقا من ثقافات بعيدة عن تلك التي أعرفها..

ينظر للأشخاص الذين يعتنقون الإسلام كما لو أنه من الواجب أن ينسلخوا من ثقافاتهم وأن يتعربوا, وهذا خطأ لذلك حاولت شيئاً فشيئاً أن أساهم في تصحيح هذه الرؤية من خلال تأليف بعض الكتب وترجمة أخرى..

مضت 25 سنة وأنا أعيش حياة هنيئة سعيدة في الإسلام، الذي جعلنا نفهم معنى الوحدة، ونلمس جمال الدين.. الحمد لله..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** شكر خاص لـ: قسم المسلمين الجدد لـ(إتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا) لقيامه بدور التنسيق والترجمة بين موقع "إسلامي" وبين ضيفة الحوار من إيطاليا.