Islam 4 me

استشارات/ تربوية

السؤال

ابني عمره 5 سنوات، وهو يحب مشاهدة التليفزيون كثيرًا، وفي الفترة الأخيرة بدأ يقوم من النوم وهو مفزوع وخائف؛ لأنه يرى في أحلامه أشياء مخيفة، وحين تحدث له هذه الكوابيس بيكون عايز ينام معنا في غرفتنا، ويترك غرفته التي ينام فيها مع أخته. هل فيه أشياء ممكن نعملها علشان ما يحلمش الأحلام المخيفة دي؟

الاجابة

ياسر محمود

2016/06/02 86

أهلا ومرحبًا بك أختي الكريمة، وأسأل الله — تعالى — أن يسعدك بصلاح أبنائك في الدنيا والآخرة.

نعم، هناك بعض الأمور التي يمكنك أن تقومي بها أنت ووالده لمعالجة هذه الكوابيس التي يعاني منها ابنك، ومن هذه الأمور:

1- التزام الهدوء، وتجنُّب الفزع والهلع كاستجابة لشعور الطفل بالخوف؛ لأن هذا ربما يكون سببًا في تأكيد مخاوفه، بل قد يزيد من إحساسه بها، واحرصي على طمأنته والتهدئة من روعه بكلمات رقيقة؛ مثل: "لا تخف"، "أنا بجوارك"، "إنه مجرد حلم"، "أنت بخير".

2- احترمي وتفهمي مخاوفه، وتجنبي الاستخفاف أو السخرية منها أو اتِّهامه بالجُبن.

3- يمكنك إعطاؤه دمية أو لعبة من ألعابه التي يحبها ليحتضنها، مع إضاءة مصباح الغرفة، والانتظار بجواره حتى يهدأ ويعود إلى النوم مرة أخرى.

4- بعد أن يستيقظ من نومه في الصباح اسأليه سؤالًا عارضًا لتعرفي إن كان يتذكر ما حدث معه أم لا، فإن تذكَّره، فاطلبي منه أن يتحدث عنه؛ لأن هذا يعد نوعًا من التفريغ النفسي الذي يخفف عنه آثار هذا الكابوس، وإن لم يتذكره، فلا تتحدثي معه عن هذا الأمر.

5- تحدثي معه عن حقيقة الأحلام، وأنها مجرد أفكار في رأسه لا وجود لها في الحقيقة، ثم بيِّني له الفرق بين الأشياء الحقيقية وبين الأفكار؛ وذلك بأن تطلبي منه أن يتخيل في رأسه "دبًّا أسود كبيرًا"، وامنحيه وقتًا ليتخيله، ثم اسأليه: هل يستطيع هذا الدب الذي يتخيله أن يصيبه بأي إيذاء؟ ثم قولي له: هكذا هو الحلم مثل هذا الدب.

6- احميه من التعرُّض لأي خبرات مخيفة؛ كمشاهدة أفلام الرعب، أو سماع بعض القصص والحكايات عن الجن والعفاريت، وغير ذلك مما يثير الخوف في نفسه، خاصة قبل النوم.

7- توقفي عن استخدام الخوف كوسيلة لضبط سلوكياته؛ كتخويفه بوضعه في: "غرفة الفئران"، أو "أبو رِجْل مسلوخة"، أو بالعفريت، أو بالشبح ... إلخ؛ لأن هذا يزرع الخوف في نفسه، ويُفقده الشعور بالأمان.

8- درِّبيه على المحافظة على بعض آداب النوم التي تمنحه الاطمئنان؛ كأنْ يتوضأ قبل نومه، وأن يقرأ سورة الإخلاص والمعوذتين؛ فعن عائشة (رضي الله عنها)، أن النبي (صلى الله عليه وسلم) كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة، جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما: (قُلْ هُو اللهُ أَحَد)، و(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الفَلَق)، و(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاس)، ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه، وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات.[أخرجه البخاري].

وكذلك تعويده على أن يقول هذا الدعاء الذي ورد عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قبل نومه: «بِاسْمِكَ ربِّي وضعتُ جنبي، وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارْحمْها، وإن أرْسلْتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين».[أخرجه البخاري].

 

مدير تحرير قسم الأسرة والمجتمع بالموقع