Islam 4 me

استشارات/ صحية

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أنا فتاة عمري 20 سنة، اكتشفت قبل ثلاث سنوات انحناء عمودي الفقري، وبروز الكتف الأيمن، أجريت علاجاً طبيعياً لمدة شهر ولم أشعر بتحسن، وأشعر بألم شديد من هذا الانحناء. كما أجريت كياً بأسفل الظهر للعلاج ولكن دون جدوى، وقد أشار علي البعض بإجراء عملية جراحية لتعديل الانحراف، تتضمن تركيب الأسياخ في العمود الفقري، تتصل بالقفص الصدري، ولكنني أخشى من فشلها، أو الإصابة بالشلل. فبماذا تنصحونني؟ وهل يمكن أن يزيد ذلك الانحناء، وهل تضر تلك العملية في المستقبل على الحمل والولادة؟ أفيدوني جزاكم الله خيراً.

اسم السائل : 00

البلد : مصر

الاجابة

د. محمد حمودة

2016/05/10 56

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخت الفاضلة/ عهود حفظها الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

إن ما تعانين منه هو الجنف، ولا بد وأن درجته أكثر من 40 درجة؛ لأن معظم الجراحين يفضلون إجراء العملية متى زادت درجة الجنف عن 40 درجة؛ لأن هناك احتمالاً أن تزيد درجة الجنف مع الوقت عندما تكون درجة الجنف أكثر من 40 درجة.

وتطور الجنف يتوقف –عادة- متى توقف نمو الهيكل العظمي، وهذا يكون في سن 17 إلى 18 سنة للإناث، وهو عادة لا يزيد بعد ذلك.

والجنف في معظم حالاته لا يكون مترافقاً مع ألم، وتكون درجته خفيفة، وفي معظم الحالات لا يحتاج لعلاج جراحي، ولا يؤثر على الحمل، ولا يتأثر بالحمل، أي أنه في معظم حالات الجنف فإنه لا يزيد في الحمل، وهو كذلك لا يؤثر على الولادة، إلا أنه في مثل حالتك على ما يبدو أن درجة الانحراف عندك كبيرة، ولذا قرر الطبيب إجراء العملية، ويفضل إجراؤها، فالطبيب المشرف أدرى بوضعك، والعملية خارجية، ولا تسبب الشلل.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

 

المصدر: موقع إسلام ويب.

د. محمد حمودة