Islam 4 me


الأكثر مشاهدة


المختارات

12 وسيلة لمواجهة تسريحك من العمل

نظرًا للظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها معظم البلدان العربية، يقوم عدد كبير من الشركات والمصانع بالاستغناء عن العمالة التي يراها زائدة عن الحاجة وتسريحها؛ للتخفيف من الأعباء المتزايدة.

وبالطبع، فإن لكل عمل ظروفه، لكننا الآن سنتحدث عنك أنت؛ أي ماذا تفعل إذا تلقَّيت — لا قدر الله — قرارًا بالتسريح من العمل، أو غلق الشركة التي تعمل بها؟

لا تستسلم للإحباط

أعلمُ أنك بمجرد أن تتخيل فقط حدوث ذلك معك، فإن هذا قد يصيبك بإحباط وهمٍّ كبير، فماذا لو حدث لك بالفعل؟

أعتقد أن من حقك أن تشعر بالألم والإحباط، وأن هذا أمر طبيعي، ولكن إذا توقفت عند هذا الشعور فقط، فستفقد ما هو أكثر من الوظيفة، ستفقد نفسك وثقتك بها، وستفقد قدرتك على مواصلة حياتك والبحث في دروب أخرى.

كن على يقين أن الله (عز وجل) قدَّر ذلك عليك لحكمةٍ يَعلَمها، ولكن ما يجب أن تفعله أنت هو ألا تترك مشاعر الألم والإحباط والاكتئاب تسيطر عليك؛ فأنت العنصر المهم الآن.

وإليك بعض النقاط التي يجب أن تضعها في بالك لتخطي هذه المشكلة بطريقة عملية:

هدِّئ من روعك

1- عليك أن تعرف أنك لست وحدك، وهناك العديد مثلك تركوا عملهم لظروف عديدة، فهذه ليست مشكلة فردية؛ لذا تخلص من مشاعر اللوم التي تؤرقك، إذ لا يعني تسريحك من العمل أنك موظف سيئ، وقرار التسريح ربما يكون للتخلص من تكلفة راتبك على الشركة فقط؛ فلا تحزن.

2- بعد أن تأخذ كل حقوقك المادية، تخيل نفسك في عطلة تُصفِّي فيها ذهنك، وتستعيد طاقتك، وتستوعب الموقف الجديد، ولا بأس أن تسافر لمكان تستريح فيه.

3- حاول ألا يكون شاغلك الأساسي هو المال ومن أين تأتي به، فأنت في عناية الله القدير الذي يعرف حالك جيدًا ولن يتركك. فقط هي خطوة جديدة لا بد أن تمرَّ بها لتصل لما هو أفضل، بإذن الله.

طوِّر قدراتك

4- حاول أن تجتمع بزملاء العمل القديم وتناقش معهم ملاحظاتهم عليك، فمديرك وزملاء العمل قضوا معك وقتًا طويلًا، ويمكنهم أن يُمدُّوك بملاحظات عن نفسك ربما تفيدك في عملك القادم، وتساعدك في تجنُّب عثراتك في المرة القادمة.

5- اجعلها فرصة لمراجعة سيرتك الذاتية ورؤية ما ينقصها، أو ما عليك أن تزيده وتُنقحه، ولترصد المهارات التي تحتاج إليها لصقل مهارات سيرتك الذاتية، وتكون فرصة جديدة في البحث عن عمل جديد.

6- استثمر الفترة التي تمر بها الآن في تطوير بعض مهاراتك. وإلى أن تحصل على عمل جديد، قم بأخذ دورات تدريبية تنمي فيها قدراتك في مجال عملك، وتصقل مهارات سيرتك الذاتية؛ فهذا سيساعدك كثيرًا في كسب الموقف بدلًا من خسرانه، وأيضًا سيضيف لك خبرة جديدة تستخدمها في البحث عن عمل جديد.

لا تتعجل

7- لا تتعجل البحث عن عمل جديد، فربما السرعة تجعلك تقبل بعمل لا يليق بك ولا تحبه؛ نظرًا للضعط الذي تعاني منه، وربما يصل الحال لترك هذا العمل أيضًا بعد فترة وجيزة، فتكون بهذا بدلًا من أن تتخلص من تجربة تعيدها ثانية.

8- قم بعمل خلوة مع نفسك لتبحث عما تريده، فربما تريد أن تغير مجال عملك كليًّا، وربما تود البدء في مشروع صغير. اكتبْ وأخْرجْ كل أفكارك، فربما تكون هذه المحنة نقطة تحول فارقة في حياتك ستتذكرها بعد ذلك.

9- إذا كان لا بد لك أن تحصل على عمل ولو بشكل مؤقت، فقم بالبحث عن المواقع التي تتيح لك العمل من المنزل أو بوقت مستقطع؛ فمنها تحصل على بعض الأموال التي تساعدك في المعيشة، ومنها تصقل مواهبك، وأيضًا يُتاح لك وقت للبحث عن العمل الذي تريده.

فرصة أسرية

10- اهتم بأسرتك، فربما عملك السابق استحوذ على كل وقتك، والآن سنحت الفرصة كي تتفرغ لها بعض الوقت، وتهتم بها، وتنصت إليها، فلا بأس من زيارات عائلية متعددة، وكذلك نزهات مع الأولاد.

11- شريكة حياتك لها دور كبير في هذا الوقت، فلا تحرم نفسك من فضفضة مريحة لها بكل ما يدور في خاطرك؛ فهي أكثر من يشعر بك، وستقوم بالتخفيف عنك. ويجب عليك ألَّا تخفي خبر تسريحك عنها؛ لأنكما في المركب سويًّا، وعليها أن تقدِّر الظروف الجديدة التي تمر بها الأسرة؛ لتساعدك على تجاوزها بأقل الخسائر.

12- احسب ميزانيتك جيدًا والأموال التي تملكها الآن، وضَع خطَّة مُحكمة لاستثمارها بطريقة أمثل حتى لا تنفد قبل الحصول على عمل جديد، ولا بأس من ادخار جزء مهما كان بسيطًا.

13- لا شيء يدوم. ربما هذا هو الدرس الذي يجب عليك أن تتعلمه، فمن قال لك إن وظيفتك السابقة كانت باقية لك، ومن قال إن وظيفتك الجديدة ستدوم. فكِّر بهذه الطريقة في الحياة لكي ترتاح قليلًا، ولتبني حياتك على عدم الديمومة هذه؛ لأنها ستُغير في خططك كثيرًا، وربما تستغني عن الرفاهيات التي تستدين مثلًا من أجلها.

وأخيرًا، عليك أن توقن بأنك من يصنع الأموال، وأن الرزَّاق هو الله، وأن العمل مجرد سبب للرزق، فمن يغلق بابًا يفتح الكثير، فثق في ذلك جيدًا.